الرؤية والأهداف

أولا الرؤية:

تتمحور رؤية التجمع المهني للخبراء القضائيين الموريتانيين حول الدور الهام الذي يجب أن يلعبه الخبير القضائي، ضمانا لعدالة شاملة على عموم التراب الوطني، ويجسد التجمع هذه الرؤية في ضرورة اشراك الخبير في كافة قضايا الشأن العام ذات الصلة بتخصصه وقيامه بدوره الاستشاري، ليس فقط على مستوى المحاكم ووفق القرارات القضائية التي يكلف من خلالها بالقيام بالخبرة القضائية، بل يتعدى ذلك الدور، على أهميته، إلى أدوار أخرى يكون فيها الخبير مستشارا ومنيرا للدولة ولقطاعاتها في مجال تخصصه، فيؤدي دوره بشكل لافت ويقدم الاستشارة المبنية على الخبرة والتجربة والكفاءة وحمل الصالح العام، والوطنية التي يتمتع بها، وكذلك المصداقية التي يستمدها من كونه معتمدا لدى الجهاز القضائي كمستشار ومساعد للقضاة في مهامهم الجسام، سبيلا إلى تحقيق العدالة.

ثانيا الأهداف:

يهدف التجمع المهني للخبراء القضائيين الموريتانيين إلى الدفاع عن الحقوق المادية والمعنوية للخبراء القضائيين، ويسلك في سبيل الوصول إلى تلك الأهداف جملة من الخطوات من أهمها وأبرزها توحيد كلمة الخبراء والتواصل المباشر مع وزارة العدل سلطة الوصاية.

إن التجمع المهني للخبراء القضائيين، يضع نصب عينيه جملة من الأهداف من أبرزها:

-الدفاع عن الحقوق المادية والمعنوية للخبراء القضائيين

-حماية مهنة الخبير القضائي

-تكوين وتأهيل وتأطير الخبير القضائي

-الدفاع عن الخبير القضائي وحماية هويته ومكانته في الدولة

-توفير الظروف الملائمة للخبير القضائي ليقوم بدوره ويؤدي أمانته على أكمل وجه

-بناء جسور شراكة مثمرة مع الجهاز العدلي ومع بقية القطاعات الحكومية والشركاء والسعي إلى المشاركة في جميع الاتحادات الاقليمية والقارية الخاصة بالخبراء القضائيين، وتوطيد العلاقة مع جمعيات وهيئات الخبراء القضائيين في كافة دول العالم، التي تربطها علاقات دبلوماسية مع موريتانيا.

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate

لا يمكن نسخ بيانات هذه الصفحة