أنشطة التجمعبيانات صحفية

رئاسة التجمع تصدر بيانا يدين العدوان الصهيوني على الأراضي الفلسطينية المحتلة

أصدرت رئاسة التجمع بيانا ادانت فيه بشدة العدوان الصهيوني الغاشم على الاراضي الفلسطينية المحتلة، وثمنت الموقف الرسمي للدولة والمجتمع المدني من هذا العدوان معتبرة أن ذلك ما يتماشى ورغبة وموقف الشعب الموريتاني من هذا العدوان، وجاء في البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم

منذ أزيد من أسبوعين، وعلى مدار الساعة والدقيقة، ومشاهد القتل والتدمير والتهجير الممنهج لأهلنا في غزة بأبشع صورة يمكن أن يتخيلها البشر، وبرعاية وتمكين وتشجيع ودعم بعض حكومات الدول الكبرى التي تتشدق بتاريخها الطويل في الحضارة والديموقراطية والعدالة وحقوق الإنسان.

لقد ظلت دولة الاحتلال الصهيونية المارقة على القانون ومنذ 75 سنة تمارس بآلتها الحربية القتل والقمع والتهجير والتنكيل في حق إخوتنا في فلسطين المحتلة واليوم تنفذ واحدة من أبشع مجازر التاريخ والإبادة الجماعية ضد شعب أعزل ذنبه أنه يريد الحياة، يريد العيش على أرضه وفي وطنه.

إننا في التجمع المهني للخبراء القضائيين الموريتانيين:

-نستنكر ونشجب تمادي هذا الكيان الصهيوني الغاصب في ارتكاب جرائم الحرب والإبادة الجماعية والجرائم ضد الانسانية المكتملة الأركان في حق الشعب الفلسطيني الأبي في غزة وفي كل فلسطين،

– دعمنا ومؤازرتنا لإخواننا في غزة المحاصرة، ومشاركتنا في كل المبادرات المعبرة عن ذلك

-نستنكر ونشجب قتل الأسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية في هذه الظرفية وبدم بارد

– نؤكد أن القضية الفلسطينية العادلة، ستبقى القضية المركزية للأمة العربية والإسلامية وللأحرار والمتمسكين بحقوق الإنسان والعدل والمساواة حول العالم، ومطالبين الشعوب الحية وأحرار العالم التضامن مع نضال الشعب الفلسطيني والانتصار لقضيته العادلة وتقديم مجرمي الحرب وأعداء الانسانية لمحكمة العدل الدولية ومحكمة جرائم الحرب في لاهاي

-نشيد بالموقف الراسخ والشجاع لفخامة رئيس الجمهورية المعبر عن وجدان الشعب الموريتاني بكل أطيافه ومكوناته اتجاه القضية المركزية للأمة، كما نثمن عاليا ما تقوم به الحكومة الموريتانية والأحزاب السياسة في التعبير لرفع الحصار وإدخال المساعدات لقطاع غزة

اللهم انصر إخوتنا المجاهدين الصابرين في غزة وارزقهم الثبات والتمكين وتقبل اللهم الشهداء واشف الجرحى، إنما النصر صبر ساعة.

عاشت فلسطين حرة أبية وعاصمتها القدس الشريف.

 

عن التجمع

الرئيس الأستاذ محمد فاضل الهادي

نواكشوط بتاريخ 23/10/2023

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate

لا يمكن نسخ بيانات هذه الصفحة