أنشطة التجمع

التجمع ينظم نشاطا تضامنيا مع الشعب الفلسطيني

نظم التجمع مساء الجمعة 3 نوفمبر بفندق الخاطر بنواكشوط نشاطا تضامنيا مع الشعب الفلسطيني حضره سفراء كل من دولة فلسطين والجمهورية الإسلامية الإيرانية وممثل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بنواكشوط.

وفي كلمة له بالمناسبة دان السيد رئيس التجمع الأستاذ محمد فاضل ولد الهادي جرائم الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني الأعزل، مستغربا تبرير بعض الحكومات الغربية لممارسات الاحتلال واعتبارها دفاعا عن النفس.

كما أعلن عن تشكيل خلية من الخبراء القانونيين من منتسبي التجمع وتكليفهم برصد كافة الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني وإيصالها إلى كافة الجهات الدولية لضمان محاسبة مجرمي الحرب من الصهاينة.

و عبر السيد الرئيس عن تثمينه عاليا لموقف رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني من العدوان الصهيوني وكذلك موقف الحكومة الموريتانية معتبرا أنه ينسجم مع موقف الشعب الموريتاني من القضية الفلسطينية.

من جانبها حيت السيدة نائب الرئيس الاستاذة ليلى التيشيتي المرأة الفلسطينية على صمودها في وجه الاحتلال معتبرة أن ما تقاسيه كأم وأخت وزوجة لم يثنيها عن صمودها في وجه الاحتلال ومناهضته رغم ما يمتلك من قوة وعتاد.

من جهته سفير دولة فلسطين في نواكشوط محمد قاسم أسعد الأسعد دعا في كلمته مجلس الأمن إلى حماية الشعب الفلسطيني ووقف الجرائم والاعتداءات المتكررة لسلطات الاحتلال، مطالبا بتمكين الشعب الفلسطيني من حقوقه المشروعة والغير قابلة للتصرف.

كما طالب السفير الفلسطيني بضرورة تحرك مجلس الأمن ومحكمة العدل الدولية ومحكمة الجنايات الدولية إلى فتح تحقيق في الجرائم التي ترتكبها سلطات الاحتلال.

وشكر السفير الفلسطيني الشعب الموريتاني على ما يقدمه من دعم معنوي ومادي للقضية الفلسطينية، وشكر رئيس الجمهورية على المواقف الشجاعة والحاسمة فيما يخص القضية الفلسطينية.

من جانبه أكد سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في نواكشوط جواد أبو شكره للتجمع المهني للخبراء القضائيين الموريتانيين على الدعوة، مؤكدا دعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية للمقاومة الفلسطينية وللشعب الفلسطيني.

ممثل حركة حماس في نواكشوط، الدكتور محمد أبو صقر شكر رئيس وأعضاء التجمع المهني للخبراء القضائيين الموريتانيين على الدعوة الكريمة، وقدم عرضا مجملا حول المجازر التي ارتكبها الاحتلال الصهيوني في غزة وفي مناطق أخرى من فلسطين.

كما أكد انه كلما اشتد القصف والقتل والتدمير على غزة فهذا يدل على قوة الضربات التي تلقاها العدو من طرف المقاومة الإسلامية.

بعد ذلك تناول الكلام نقيب الصحفيين الموريتانيين أحمد طالب ولد المعلوم، معبرا عن شكره وتقديره لمجهودات التجمع المهني للخبراء القضائيين الموريتانيين، ومطالبا بتجسيد الدعم على أرض الواقع من خلال تبني القضية الفلسطينية ونقلها إلى كافة المحافل، ومطالبا الدول العربية والإسلامية والدول الصديقة بطرد سفراء الدول الداعمة للكيان الصهيوني والمبررة لعدوانه الغاشم على الشعب الفلسطيني.

 

المنصة من اليمين إلى اليسار الأمين العام للتجمع، نقيب الصحفيين، رئيس التجمع، سعادة سفير دولة فلسطين، سعادة سفير الجمهورية الإسلامية الايرانية.

من اليمين إلى اليسار نقيب الصحفيين، ممثل حركة حماس، رئيس التجمع، سعادة سفير دولة فلسطين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate

لا يمكن نسخ بيانات هذه الصفحة