أنشطة التجمع

رئيس المكتب التنفيذي يلقي خطابا بمناسبة الجمعية التأسيسية للتجمع

ألقى السيد عبد ولد حدو، رئيس المكتب التنفيذي رئيس التجمع، خطابا بمناسبة الجمعية التأسيسية للتجمع.

ورحب السيد الرئيس في مستهل خطابه شكر الحضور على تلبية الدعوة، وعلى تشجمهم عناء المشاركة في فعاليات الجمعية التأسيسية.

وذكر السيد الرئيس بأهمية الخبير في ترسيخ دولة القانون، وقيمة ما يؤديه في سبيل إنارة القضاة ومساعدتهم بالمشورة في الجوانب الفنية والتقنية.

كما قدم السيد الرئيس تشخيصا لواقع الخبير القضائي وما عاناه فيما مضى.

وأثنى السيد الرئيس على الخطوة التي قامت بها وزارة العدل، سلطة الوصاية على الخبراء القضائيين، خاصة فيما يتعلق بنشر اللائحة الوطنية للخبراء القضائيين.

نص الخطاب:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين

سيداتي سادتي، يشرفني أن أتقدم اليوم أمام جمعكم الكريم بهذه الكلمة الافتتاحية باسم المكتب التنفيذي للخبراء القضائيين الموريتانيين.

 والتي في مستهلها أشكركم جميعا على تلبية الدعوة وتجشمكم عناء الحضور لمشاركة التجمع في فعاليات جمعيته التأسيسية.

أيها الحضور الكريم

لا يخفى عليكم ما لدور الخبير من أهمية في ترسيخ دولة القانون، وأهمية ما يؤديه من دور في سبيل إنارة القضاة ومساعدتهم بالمشورة في الجوانب الفنية والتقنية.

إلا أننا ومع الأسف، نلاحظ ما عاشه الخبير القضائي من إهمال، وما عاناه من صعوبات اعترضت قيامه بدوره كاملا، وذلك بسبب عدم تنظيم المهنة، وعدم توفر الظروف الملائمة لأداء المهام المنوطة به.

ولعل أبرز مثال على ذلك تعطيل صدور اللائحة الوطنية للخبراء لأكثر من سبع سنوات على الرغم من أن القانون ينص على ضرورة تحيينها وصدورها سنويا، الامر الذي قامت الوزارة مؤخرا بتصحيحه مشكورة.

وقد كان صدور اللائحة من جديد مناسبة لالتقاء مجموعة من الخبراء يتم اعتماد أغلبهم لأول مرة، وسعيا منهم لمواكبة الجهود الإصلاحية في القطاع التي يقوم بها معالي وزير العدل د. محمد محمود بن الشيخ عبد الله بن بيه، قرروا إنشاء هذا التجمع الذي سيسعى إن شاء الله على أن يكون مساهما بشكل إيجابي في توفير مناخ ملائم لأداء الخبير القضائي دوره كاملا غير منقوص، ولضمان علاقة مبنية على الثقة بينه وبين بقية الفاعلين في القطاع.

كما سيكون حاضنة لكافة الخبراء القضائيين ويعمل بشكل فعلي على ضمان ولوجهم لحقوقهم وقيامهم بواجباتهم مثلما يقتضيه القانون وتقره النظم.

مرة أخرى، أشكركم كل باسمه وجميل وسمه على ما خصصتموه من وقتكم الثمين لمشاركتنا فعاليات انطلاق هذه الجمعية التأسيسية

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate

لا يمكن نسخ بيانات هذه الصفحة